Home > Press Articles > الموت في العراق أشرف من الاحتجاز التعسّفي

الموت في العراق أشرف من الاحتجاز التعسّفي

السفير، ١٢ كانون الثاني ٢٠١١

مضى على احتجاز اللاجئ العراقي ثائر الرماحي ما يزيد على الثمانية أشهر، على الرغم من انقضاء محكوميته بتهمة الإقامة غير الشرعية في الثالث من حزيران الماضي. هرب من الموت في العراق، فلجأ إلى لبنان بحثاً عن الأمان. لكن في الوطن الذي لا يعترف باللجوء، سجن ثائر لمدة ما زال لا يعرف متى تنتهي. ظنّ أن بطاقة اللجوء التي منحته إياها «المفوضية العليا للاجئين» التابعة للأمم المتحدة ستطلقه إلى الحرية، لا سيما وأنه حصل على موافقة لإعادة التوطين في الولايات المتحدة منذ تشرين الثاني. لكن الأمن العام ما زال يحتجزه في سجنه مقابل العدلية.
يوم أمس الأول، وجّه نداءً عبر جمعية «رواد – فرونتيرز»، التي أصدرت بياناً أعلنت فيه أن ثائر أوقف لأكثر من مرة من أجل الدخول خلسة أو الإقامة غير المشروعة، كما «عانى الاحتجاز التعسفي المطوّل لمدة تزيد على الثمانية أشهر لغاية تاريخه، بسبب إصرار الإدارة على عدم تنفيذ أحكام القضاء وعلى الإبقاء على الأجانب محتجزين بعد انقضاء محكومياتهم، من دون أي سند قانوني». ووفق الجمعية، «يبدو أن الأمن العام لن يطلق سراحه تنفيذاً لحكم القضاء ولا تنفيذاً لممارسة درج عليها بإطلاق سراح من يحصل على وعد إعادة توطين. بل يبدو أنه على ثائر أن ينتظر تحديد موعد السفر ليخرج من باب النظارة الى باب الطائرة». غير أن ثائر، تتابع «فرونتيرز»، لم يعد قادراً على احتمال هذا الضغط المعنوي والتعذيب النفسي، «فخاطر بخسارة فرصة إعادة التوطين وبناء حياة كريمة وآمنة، ووقع على ورقة الترحيل علها تخلصه من جحيم الاحتجاز مفضلاً خطر الموت الذي يخشاه في بلده على عدّ أيام لا تنتهي في احتجاز غير مشروع ولا مبرر».
وختمت الجمعية بيانها بالإشارة إلى مسؤولية الحكومة اللبنانية عما قام به ثائر وعن أي خطر قد يتعرض له، معتبرة أنها «ما زالت ترفض سماع صرخة المحتجزين ظلماً وكلمة القضاء، وتأبى الانصياع لكلمة دستورها والتزاماتها الدولية، وتصرّ على تكرار ان لبنان ليس بلد لجوء، مهما كان الثمن، بما فيه انتهاك كل القوانين والأعراف الدولية الملزمة، واضعة اللاجئ أمام خيارين كلاهما مر: إما الترحيل إلى بلده خلافاً للمبادئ الدولية أو البقاء في عتمة زنزانته من دون أي مسوّغ قانوني ومن دون أي بصيص نور، وان كان مقبولاً لإعادة التوطين».

Advertisements
Categories: Press Articles
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: