Home > Press Articles > دورة تدريبية لعناصر قوى الأمن على “حقوق الإنسان في إدارة السجون”

دورة تدريبية لعناصر قوى الأمن على “حقوق الإنسان في إدارة السجون”

 

جريدة النهار، تاريخ 27 تشرين الثاني 2009.

نظم معهد حقوق الانسان في نقابة المحامين في بيروت وجمعية “دار الأمل” دورة تدريبية بعنوان “حقوق الانسان في مجال ادارة السجون”، خصصت للضباط والعناصر في قوى الامن الداخلي العاملين في السجون ولآمرات سجون النساء.
وركزت مديرة المعهد المحامية اليزابيت سيوفي في كلمة الافتتاح، على “ما يستوجبه العمل في السجون من قدرات ومهارات عالية”، مشيرة الى ان “العاملين في السجون مطالبون بتأمين بيئة خالية من التوتر، تتوازن فيها مقتضيات الامن والرقابة والنظام مع متطلبات التعامل مع السجناء بما يكفل احترام الكرامة الانسانية ليؤدي السجن دوره في اصلاح السجناء وتأهيلهم على نحو يسهل معاودة اندماجهم في المجتمع ويحول دون التكرار ويساهم في منع الجريمة ومكافحتها”. وشكرت المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي لدعمه الدورات التدريبية.
وتحدث قائد سرية السجون المركزية العقيد غابي الخوري، الذي مثل اللواء ريفي، فقال: “ان قوى الامن الداخلي تولي موضوع السجون وتطويرها صدارة اهتماماتها، بتوجيه ودعم من وزير الداخلية زياد بارود”. واعتبر “ان تأهيل الطاقم البشري المسؤول عن السجون من اهم الوسائل الواجب اتباعها لتأمين حياة افضل للسجناء”. وتناول صعوبات تواجه المعنيين، منها الاكتظاظ والمشاكل مع السجناء الاجانب وضعف الرعاية الطبية والنفسية وعدم وجود غرف وتجهيزات لاصحاب الحاجات الخاصة. واعطت مديرة جمعية “دار الامل” هدى قرى لمحة عن دور الجمعية في سجون النساء. وطالبت الدولة “بكل وزاراتها ومؤسساتها بأن تساند مؤسسات المجتمع المدني وان تتخذ القرارات في اعطاء الاولوية للسجون”، شاكرة “المديرية العامة لقوى الامن وقيادة الدرك للمشاركة في دورات تدريبية”.
ثم درّب الخبير في القانون الدولي الانساني كريم المفتي على قواعد حقوق الانسان الدولية الخاصة بمعاملة السجناء، فيما تناول المحامي اميل عون مفهوم السجن ودوره في الاصلاح.
وتحدثت زينة دكاش عن تجربتها في هذا المجال انطلاقا من النشاط المسرحي الذي قام به السجناء. كما تناول نضال الجردي المعايير الدولية المتعلقة بمعاملة السجناء. اما الطبيب ناجي صعيبي فتوقف عند الاوضاع الصحية في السجون ودور الطبيب في حماية حقوق السجين الصحية، فيما تناول الطبيب روبير ماراكاش الصحة النفسية للسجناء.
وفي الجلسة الختامية ركزت مديرة المعهد سيوفي على “المبادئ الدولية بسلوك الموظفين المكلفين تنفيذ القوانين”. وفي الختام وزعت شهادات على المشاركين في الدورة في حضور العقيد خوري.
وسبقت الدورة طاولة مستديرة نظمها المعهد والجمعية لتبادل الخبرات بين المؤسسات المعنية بالعمل في السجون في سبيل تحسين اوضاع السجناء واوضاع السجون وتطويرها.
وكانت توصيات ابرزها وضع خطة وطنية شاملة تلحظ تطوير الاوضاع في السجون، واستحداث سجون نموذجية وتفعيل عمل الوزارات المعنية وانشاء مصلحة خاصة بالسجون في كل وزارة، وتحديد دور المجتمع المدني وآليات عمله في السجون.
وفي انتظار وضع هذه الخطة طالب مصدرو التوصيات، الوزارات بان “تضطلع بدورها في السجن في شكل فعال، وتفعيل المصالح المعنية في مديرية قوى الامن الداخلي لتأمين صيانة مستمرة للمباني والتجهيزات في السجون، وتأمين الرعاية الصحية المطلوبة، وتوفير العناية الطبية الملائمة للسجينات والرضع”.

Advertisements
Categories: Press Articles
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: