Home > Press Articles > شمل 180 شخصاً زوّروا مستنداتهم أو ما زالوا مسجلين في سجلات «الأونروا» سليمان يوقع مرسومي سحب الجنسية وترقية الضباط دون رتبة عقيد

شمل 180 شخصاً زوّروا مستنداتهم أو ما زالوا مسجلين في سجلات «الأونروا» سليمان يوقع مرسومي سحب الجنسية وترقية الضباط دون رتبة عقيد

جريدة السفير 29/10/2011

إذا كان ملف التعيينات الادارية يسير إلى الآن «سير السلحفاة الخائرة القوى» لاعتبارات سياسية تتصل بتركيبة مجلس الوزراء وتوازناته السياسية، إلا أن رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الذي يعمل على كل الملفات، خطا خطوة متقدمة في معالجة ملفات شائكة وحيوية عدة.
ويوضح مصدر رفيع المستوى لـ«السفير» «أن جلسة مجلس الوزراء الأخيرة (أمس الأول) التي درست سلسلة من البنود لاسيما ما يتصل بمطالب أساتذة الجامعة اللبنانية، سجل خلالها موقفان هامان لرئيس الجمهورية وفريقه الوزاري.
الأول، عند طرح وزير التربية والتعليم العالي حسان دياب للاتفاق الذي توصل إليه مع رابطة الأساتذة والمتفرغين في الجامعة اللبنانية حول تعديل سلسلة رواتب أساتذة الجامعة، دخل الرئيس سليمان مع الوزير دياب في نقاش معمق قائم من منطلق إداري ـ تنظيمي، إذ ان الزيادة لم تمر اعتباطياً، حيث شكلت استفسارات الرئيس سليمان ومداخلاته المتكررة حول كل تفصيل في الموضوع مفصلاً في اتخاذ القرار النهائي.
الثاني، ان وزراء رئيس الجمهورية اعترضوا على إعطاء درجتين لكل الأساتذة عشوائياً من دون الاستناد إلى معايير واضحة، وانطلاقاً من تشديد الرئيس الدائم على اعتماد معايير عادلة وقانونية لأي أمر يبحث، وهو الأمر الذي تبناه مجلس الوزراء ايضا.
وقال المصدر أن النقاش طال زيادة النصاب القانوني للأساتذة الجامعيين إذ تم ربط الزيادة على الراتب بالزيادة في الانتاجية عبر زيادة 75 ساعة على النصاب المعتمد راهناً مما سيحد حكماً من المشكلة التي تبرز دائماً والمتصلة بالأساتذة المتعاقدين بالساعة، باعتبار ان الجامعة هي الحاضن للخبرات والكفاءات وليست مكاناً للتنفيعات من أي نوع كانت».
وحول المرسومين اللذين وقعهما رئيس الجمهورية، أمس، أوضح المصدر أنه «بخصوص مرسوم ترقية الضباط من رتبة عقيد وما دون، وعدم شمول التوقيع الضباط ما فوق رتبة عقيد، فإن رئيس الجمهورية درج على عدم الابقاء على أي مرسوم يصل إلى المديرية العامة لرئاسة الجمهورية من دون توقيع إذ بعد مراجعة المرسوم يقوم بالتوقيع مباشرة عليه طالما تم التحقق من خلوه من أي عيب قانوني أو غبن إداري، وطالما وصل مرسوم ترقية الضباط من رتبة عقيد وما دون إلى الرئاسة فإنه لم يتأخر في توقيعه وهذا ما حصل، أما الترقيات الأخرى فإن المرسوم بشأنها لم يصل بعد وعندما يتم إنجازه من قبل الوزير المعني وفق المعايير القانونية المعتمدة فإن رئيس الجمهورية لن يتأخر في التوقيع عليه».
وتابع المصدر «أما بالنسبة لتوقيع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الداخلية، الدفعة الأولى من مراسيم سحب الجنسية من أشخاص اكتسبوها وتبين لاحقاً أنهم لا يستحقونها بالاستناد إلى قرار مجلس شورى الدولة، فيجدر التذكير في هذا المجال بما سبق وأعلنه رئيس الجمهورية في خطاب القسم لاسيما عند تناوله لموضوع الاغتراب اللبناني إذ قال بالحرف «علينا الاعتراف بحقوق المغتربين والمضي قدماً في الاجراءات الآيلة إلى تعزيز التصاقهم وتداخلهم بالوطن والاستعانة بقدراتهم وتوظيفها حتى لا يبقوا في غربة عن الوطن، إنهم الأحق بالجنسية اللبنانية من الذين حصلوا عليها من دون وجه حق».
لذلك ـ يضيف المصدر ـ عمد رئيس الجمهورية إلى إيلاء هذا الملف اهتماما خاصا وذلك عبر العمل على خطين متوازيين، الأول، الشروع الجدي في إعادة النظر في مرسوم الجنسية وتنقيته من كل الشوائب وهذا عمل مستمر إذ ستصدر مراسيم سحب الجنسية تباعاً كلما أنهى مجلس الشورى دراسة مجموعة من الملفات المحالة إليه، والثاني، الشروع بدراسة طلبات استعادة الجنسية لمستحقيها المغتربين وهذا ما شجع عليه رئيس الجمهورية خلال زياراته الرسمية إلى الخارج ولقاءاته المتواصلة مع الجاليات اللبنانية وحثها على تسجيل أبنائها في السفارات والقنصليات اللبنانية والتقدم بطلبات استعادة الجنسية».
وأشار المصدر إلى أنه «بعد درس ملفات الذين حصلوا على الجنسية وانطلاقا من خطاب القسم الرئاسي الذي جزم بحصول عائلات وأفراد على الجنسية من دون وجه حق، بوشر بتنفيذ المراسيم التي ستصدر على عدة دفعات».
وعلم من مصادر مجلس شورى الدولة «أن الدفعة الأولى من الذين سحبت منهم الجنسية بلغت (180) شخصا غالبيتهم من الفلسطينيين ممن أدرجت أسماؤهم في مرسوم الجنسية عن طريق الخطأ ونتيجة عدم التدقيق في ملفات منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين («الأونروا»)، اذ أنه بعد إعادة دراسة الملفات، تبين أنهم مسجلون في قيود «الأونروا» وأنهم لاجئون فلسطينيون فسحبت منهم الجنسية، لأن حصولهم على الجنسية يتعارض وأحكام الدستور لاسيما مقدمته التي تنص على رفض التوطين بأي شكل من الأشكال. أما القسم الآخر من الذين سحبت منهم الجنسية، فتبين أنهم عمدوا إلى تزوير المستندات المطلوبة للحصول على الجنسية وسحبت منهم».
وحول التزام الحكومة بتعهدها إنجاز التعيينات الإدارية وملء الشواغر بالسرعة اللازمة، أوضح مصدر وزاري وسطي «أن هذا الأمر تعترضه عقبات نتيجة الإصرار على حصر التعيينات بهذا الفريق أو ذاك، خلافاً للآلية التي سبق وأقرها مجلس الوزراء. وبالتالي فإن العودة إلى ما نصت عليه الآلية سيؤدي حكماً للإسراع في إقرار التعيينات لإعادة عجلة الدولة للعمل عبر إداراتها ومؤسساتها».
ولفت المصدر الانتباه إلى «وجود خلاف حول تعيين رئيس مجلس القضاء الأعلى علماً أن هذا التعيين ملح وضروري جداً في ظل إصرار تكتل التغيير والإصلاح على تعيين القاضي أنطوان مشلب في هذا الموقع. ومع عدم اعتراضنا على شخص مشلب وكفاءته إلا أنه يتعارض مع المواصفات التي نصت عليها آلية التعيين، إذ أن القاضي أليس شبطيني تسبقه في أمرين: الدرجة (19) والأقدمية في الخدمة إذ يبقى لها سنتان قبل إحالتها على التقاعد. في حين أن مشلب درجته (15) وأمامه ست سنوات لكي يحال للتقاعد. كما أن مجلس الوزراء سبق وتعهد بإنصاف المرأة في التعيينات وهذا التعيين في هذا المنصب ينطبق على المرأة لجهة الكفاءة والخبرة والأقدمية وبالتالي لا منّه لأحد في إقرار تعيين شبطيني في هذا الموقع والإصرار على كسر القاعدة المتبعة ليس في مصلحة أحد».
وكان سليمان تلقى رسالة خطية من امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني سلمها اليه السفير القطري سعد المهندي، تتضمن دعوة لحضور «قمة توصيل العالم العربي» التي تعقد في الدوحة في آذار المقبل.
واطلع من رئيس مجلس شورى الدولة القاضي شكري صادر على حيثيات القرار الأخير المتعلق بالزيادات على الرواتب والأجور.
ومن زوار بعبدا: النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، النائب السابق محمد يوسف بيضون والوزير السابق خليل الهراوي.

Advertisements
Categories: Press Articles
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: