Home > Appeals and Statements, Arabic > كل اللاجئين من سوريا يجب ان يتمتعوا بحماية من الترحيل- بيان صحافي

كل اللاجئين من سوريا يجب ان يتمتعوا بحماية من الترحيل- بيان صحافي

بيروت، في 9 أيار 2014

نشرت وسائل الاعلام مؤخرا معلومات تفيد ان المديرية العامة للامن العام اللبناني قامت بتاريخ 4-5-2014 بترحيل 49 لاجئا من سوريا، غالبيتهم من اللاجئين الفلسطينيين، وذلك بحجة حيازتهم سمات سفر مزورة.

تثير هذه الممارسة القلق بسبب انتهاكها لاحد اهم مبادئ الحماية الدولية المتمثل بمبدأ عدم الاعادة القسرية العرفي الذي يعلو على القانون والدستور اللبناني، كونها أدّت الى اعادة لاجئين الى الخطر الذي يهدد حريتهم وسلامتهم الجسدية والذي دفعهم الى اللجوء الى لبنان في المقام الاول، خاصة في ظل القتال وحصار مخيم اليرموك المستمر منذ اشهر.

اضافة الى ذلك، ان ترحيل هؤلاء اللاجئين بالشكل الذي تم به يشكل انتهاكا لحقهم بالحصول على محاكمة عادلة وبممارسة حق الدفاع عن انفسهم. اذ انهم رّحلوا من دون المثول أمام القضاء ومن دون أن يتمكنوا من الإدلاء بالأسباب التي قد تبرر عدم جواز ترحيلهم الى سوريا. ولم يؤخذ بالاعتبار مدى التناسب بين جريمة استعمال المزور المنسوبة اليهم في حال ثبوتها والخطر المحدق بهم في حال تمت اعادتهم قسرا الى سوريا. فجاء ترحيلهم على شكل عقوبة جماعية فورية، من دون تأمين أدنى شروط الاجراءات العادلة التي تشمل الحق بالطعن بقرار الترحيل.

وتثير هذه الممارسة التخوف من تحول السياسة الحمائية المبدئية التي كانت قد اتبعتها الدولة اللبنانية الى تاريخه، والتي تقضي بعدم اعادة اللاجئين الوافدين نتيجة النزاع المسلح العنيف في سوريا، لا سيما في ظل مؤشرات بهذا الاتجاه تلمس من تصريحات سياسيين لبنانيين مفادها ان تدفق اللاجئين فاق قدرة لبنان الاستيعابية وقدرة موارده المحدودة، اضافة الى التوجه نحو منع دخول أي لاجئ فلسطيني من سوريا الى لبنان.

وهنا نذكر انه على كل دولة ان تحترم حق اللجوء العرفي، وان منع دخول فئة كاملة من اللاجئين هو بمثابة ترحيل فعلي للاجئين وتالياً يشكل إنتهاكا لمبدأ عدم الإعادة القسرية. وانه يتوجب على لبنان، بدل الاتجاه الى اقفال حدوده وترحيل اللاجئين، ان يعمد الى وضع سياسة تتضمن الحد الادنى من معايير الحماية، من تسهيل الدخول الآمن لجميع اللاجئين من دون اي تمييز والاعفاء من تكاليف الاقامة، مما من شأنه ان يجنبهم الوقوع في اللاشرعية من جهة وان يحد من اعمال تهريب الاشخاص واعمال التزوير التي يقعون في الغالب ضحيتها من جهة اخرى.

كما يتوجب على الدولة اللبنانية،في حال لم تعد قادرة على استيعاب تدفق اللاجئين الى ارضها، ان تعمد الى تكثيف الضغوط على المجتمع الدولي والاقليمي لمشاركتها المسؤولية والمطالبة بفتح ابواب بقية الدول، وخاصة دول الغرب، امام اللاجئين.

Advertisements
  1. No comments yet.
  1. No trackbacks yet.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: